مصطفى بكري … الأراجوز

الأراجوز

الأراجوز … أقل مايمكن أن تصف به مصطفى بكري هو الأراجوز … لايظهر على شاشة الفضائيات إلا عندما تبدأ امريكا في التلويح بعصا الدعم المُوجّه لمصر لتجد الأراجوز يفط و ينط و يعود للنطق باللهجة القناوي و يمثل دور المصري الشريف اللي بيطنطن , و لو الكلام علن معاناة الشعب الفلسطيني يعيني عليه احسن من يكلمك عن العروبه و القوميه المهلبيه و في نفس الوقت لما حماس فتحت المعبر و دخل اهالي غزه زعّق و قال السياده المصريه …

بالمختصر المفيد و بناءً عن إحتكتك شخصي معاه .. بكري على كل لون تلاقيه , عنده قدره رائعه في التعريص حاجه كدا عامله زي قدرة تامر بضين على لحس جزم الحكومة.

شكر خاص لفتحي ابو العز على الكاريكاتير الرائع .

23 comments
  1. [...] المغتصب, البعض يتحدث عن الذهاب لمرشحهم في مجلس الشعب مصطفى بكري –مع التحفظ على شخصه- او الشيخ على فتح الباب –مرشح [...]

  2. [...] اللي جايه دي جاتلي تعليق على المدونة تحت اسم “أحمد حسن بلديات مصطفى بكري” اسيبكوا مع المفضوح اللي آخر افعاله انه بيدّعي انه [...]

  3. أحمد حسن بل says: September 24, 20086:00 pm

    مصطفى بكري فاسد والعهدة ع الراوي

    سرق فلوس البلد لا سحر ولا حاوي

    جاء من قنا "البطن والجيب خاوي"

    سرق أراضي قنا لا حسيب ولا رقيب

    كل اللى عليه بس يلمع عادل لبيب

    أهطل ومغرور لا عقل ولا لبيب

    لو حبيت تعرف راس الفساد اسأل عن عادل لبيب

    كل فاسد وله ساعة

    إلا مصطفى بكري له قناة الساعة

    وبالروح والدم

    نفدي فلوس قذاف الدم

    روح ياشيخ بلا وطن بلا هم

    المهم الجيب يتملي ملايين

    من عيل صايع في قنا إلى رئيس تحرير

    سره مكشوف بس هو اللي فاكر ان سره ف بير

  4. Egyptian Leftist says: September 24, 20086:16 pm

    ههههههههههههههه

    الله عليك …. جامده جدا

    امال لو عرفت عمل ايه مع اهالي كفر العلو اللي اكل فلوسهم و شردهم في الشارع

    مصطفى بكري دا لا هيورد على جنه و لا نار و لا محطة المترو :D

    انا هنشر القصديه بتاعتك يا معلم

  5. sameh says: November 24, 20087:51 pm

    يتضح الحقد على مصطفى بكرى من اللى قاعدين يشوهوا صورة الراجل المحترم اللى بيدافع عن المواطن البسيط فى جريدة أوفى برنامجه على قناة الساعة أو فى أى برنامج أو حديث يظهر ويتحدث فيه مصطفى بكرى لكن أهل الحقد والحسد أعداء النجاح يكتبون على النت ويقولون ان كل فاسد وله ساعة الا مصطفى بكرى له قناة الساعة !!! ..أى فساد بيقصده صاحبنا اللى بيكتب كدة على النت وضح نوع الفساد ..أثبت ودلل بدلا من هذه المهاترات ..وبدل ما نتهم دة ودة دون وجه حق !!
    واحد من اللى مش بيحبوا مصطفى بكرى كتب حاجات مافيش حد ممكن يصدقها تعرفوا بيقول ايه؟ ان مصطفى بكرى بيشارك فى مظاهرات بتناهض العراق وليبيا وبيقدم تقارير لأمن الدولة على اللى بيشاركوا معاه فى المظاهرات دى !! ،طيب هى يعني أمن الدولة مستنية تقريرمن مصطفى بكرى ؟!! ماهما عارفين كل حاجة وواحد زى مصطفى بكرى هيتعامل ليه مع أمن الدولة ،والمدهش كمان ان اللى كتب الكلام دة حط تليفونات من القاهرة قال فيها انها على اتصال بأمن الدولة !! طيب يعنى أمن الدولة مكشوفة كدة لكل واحد علشان يطلع منها ان دة فلان وفلات اتصل بيها ومش عارف ايه..ولا دة جهاز ليه حصانته ومش من السهل حد يقدر يخترقه أو يطلع أسراره الا اذا كان اللى قال الكلام دة واحد من اياهم جوة الجهاز وبيدعى بأنه عليم ببواطن الامور.

  6. sameh says: December 1, 20089:32 pm

    أعجبنى كثيرا سؤال قرأته على النت يقول:

    لمصلحة من تشويه صورة مصطفى بكرى ؟

    وهل نجاح هذا الرجل ومواجهته الدائمة للفساد خلق له اعداء يهاجمونه فى كل مكان بكل هذه القسوة والطرق والاساليب الشنيعة..؟

    وهذه هى الاسئلة الجميلة التى بشكل واضح على أن مصطفى بكرى رجل يتصدى للفساد …لماذا…؟

    لأنه رجل نظيف اليد مهما قيل من فبركة وادعاء بأنه تلقى أموال من الخارج فان معارضيه فشلوا فشلا ذريعا فى اثبات ادعائاتهم ولم يقدموا حقيقة او دليل أو برهان على صحة ما يقولون وهذا فان فشلهم الدائم جعلهم يستخدمون أسلحة فاسدة مثلهم ضد مصطفى بكرى ،ومن هذه الأسلحة القول بأنه الرائد مصطفى بكرى ويدعون أنه رجل الأمن والنظام !!..كيف؟

    فمن الصعب الشخص الذى يناضل منذ عام 1977 وحتى الان حبس أكثر من مرة أن يكون شخصية أمنية لأن الانسان لا يستطيع أن يكون بهذه الصفة ثم يتصدى للفساد والرشوة ويلقى من النظام ويتم اسقاطه أكثر من مرة فى انتخابات مجلس الشعب ولو أنه بالفعل رجل أمنى لكان الأمن وقف معه وأعطاه عضوية البرلمان من أول مرة ،لكنه نجح فى أن يحصل على كرسى البرلمان بصعوبة شديدة واستطاع كسر الحصار الأمنى بفضل صلابته وحب الناس له.

  7. منى خضر says: January 26, 20097:46 pm

    الحقيقة انى قريت وشاهدت المهندس نجيب ساويرس فى التليفزيون لما اتكلم على الحجاب …وقال ان شوارع القاهرة بقيت مثل شوارع ايران …وأنا مع مصطفى بكرى عندما هاجم ساويرس وقوله له (لا تصب الزيت على النار) وساويرس الذى يدعى أنه ضحية للمتطرفين هو نفسه متطرف. …. ليييه..؟.. نقول ليه:لآنه وببساطة شديدة عندما يتحدث عن الحجاب وهو ليس من أهل (الحجاب) يبقى دخل فى حاجة بعيدة عنه وعن أهله.. مش بس كدة دة كمان فى نفس الوقت يطلق قناوات فضائية تعرض الفسق والعري ما يتعارض مع عاداتنا وتقاليدنا … يبقى كدة هو بعيد كل البعد عن الحجاب ….. اذن ماله هو ومال الحجاب …. طيب هو يتدخل ليه فى أمورتخص دين غير دينه ؟!! ..وهو يقوم أيضا فى نفس الوقت الذى يهتم فيه بعض الصحفيين بالتحريض والمزاجية يبقى مين الذى يشعل الفتنة ؟ساويرس ولا بكرى؟ ولا الصحفيين ؟،طيب خليك يا ساويرس فى حدود التجارة وبلاش تلعب خارج ملعبك لآن أصابعك سوف تأكلها النار باشعالك الفتنة الطائفية ..ايه رأيك سيبك من الفنطظية وتعالى نروح كازينو على النيل نرجعك لآصلك وللصنية اللى كنت بتقدم بيها مشاريب الزباين فى كازينوا النيل أحسن ؟!!

    ايه رأيك .. بدل ماتعمل فيها واعظ وخليك تقدم المشاريب زى زمااان وخلاااص .

    • Egyptian Leftist says: January 26, 200911:33 pm

      هو ايه اللي جاب سيرة ساويرس دلوقتي
      انا بتكلم عن أفّاق و مدعي إسمه مصطفى بكري و كونت رأيي بناء عن تعامل شخصي معاه وقت أزمة اهالي كفر العلو في حلوان و اللي رماهم في الشارع و ميسألش عنهم إلاوقت التصوير عشان يطلع يقول و يعيد عن مجهوداته الكذابه
      وبعدين إيه حوار الكازينوا و الهبل دا انت تقصدي مين يعني :D ?
      عموما لو بتقصديني انا فأنت اكيد مريضه لأنك متعرفنيش أصلا مع العلم ان الشغل في الكازينوا أبداً لايعيب اصحابه على الأقل احسن من باكري بتاعك أراجوز الحكومه

  8. منى خضر says: January 26, 20099:57 pm

    مصطفى بكرى.. والمتنصرون الأقباط

    كثيرة هى المواقع التى تنشر موقعها تحت راية الأقباط على النت، وكأن عمنا ساويرس هو الذى يصرف بإغداق على مشرفى هذه المواقع، ولقد لاحظت أنهم لا يرتقون إلى مستوى الأحداث بأسلوب متحضره، بل هم مجرد عصابات تحتل مواقع همها فقط هو ازاى تشوه صورة مصطفى بكرى، كلمات من الشرق وأخرى من الغرب، عمال على بطال، سمك لبن تمر هندى، المهم أى حاجة والسلام، هذه الألفاظ اعتقد أنها لن تنال شيئا من مصطفى بكرى لأنه كاتب يعرف هو عاوز إيه ده اللى أنا باقدر أقول عليه، باعتبارى متابع لما يكتب فى صحيفته وكمان بأتابع ما يكتب فى الصحف الأخرى، مصطفى بكرى يا من تبحون أصواتكم وتخسرون الكثير والكثير، لن تستطيعوا أن تحركوا مصطفى بكرى انملة واحدة عما يؤمن به لأنه صعيدى وصاحب رأى وسجن وشاف الكثير وهو لن يتراجع بعد كل هذا المشوار، أنتم تحرثون فى البحر ونصيحتى كرجل جاوز من العمر أرذله أن تراجعوا أنفسكم وانظروا إلى المستقبل بنظرة أمل، بدلاً من الحقد والشتائم التى لن تفيد.

  9. منى خضر says: January 28, 20092:15 pm

    كثيرة هى المواقع التى تنشر موقعها تحت راية الأقباط على النت، وكأن عمنا ساويرس هو الذى يصرف بإغداق على مشرفى هذه المواقع، ولقد لاحظت أنهم لا يرتقون إلى مستوى الأحداث بأسلوب متحضره، بل هم مجرد عصابات تحتل مواقع همها فقط هو ازاى تشوه صورة مصطفى بكرى، كلمات من الشرق وأخرى من الغرب، عمال على بطال، سمك لبن تمر هندى، المهم أى حاجة والسلام، هذه الألفاظ اعتقد أنها لن تنال شيئا من مصطفى بكرى لأنه كاتب يعرف هو عاوز إيه ده اللى أنا باقدر أقول عليه، باعتبارى متابع لما يكتب فى صحيفته وكمان بأتابع ما يكتب فى الصحف الأخرى، مصطفى بكرى يا من تبحون أصواتكم وتخسرون الكثير والكثير، لن تستطيعوا أن تحركوا مصطفى بكرى انملة واحدة عما يؤمن به لأنه صعيدى وصاحب رأى وسجن وشاف الكثير وهو لن يتراجع بعد كل هذا المشوار، أنتم تحرثون فى البحر ونصيحتى كرجل جاوز من العمر أرذله أن تراجعوا أنفسكم وانظروا إلى المستقبل بنظرة أمل، بدلاً من الحقد والشتائم التى لن تفيد.
    أنا مندهشة مما يكتب فى الموقع الرئيسى لحقوق الأقباط وياريت من يشرفون على هذا الموقع يراجعوا جيدا الأساليب والألفاظ المتدنية التى ترد على موقفهم التى تكتب تحت لافتة حقوق الأقباط واعتقد أن من يطالب بحقه، لابد أن يحترم حقوق الآخر وأنا أتابع ما يكتب وبالذات ضد مصطفى بكرى هو كاتب مجتهد شق طريقه ونجح وأصبح عضوا فى مجلس الشعب، ومن هذا الكفاح أنا احترمه واقدره، كما أن قطاعا عريضا داخل المجتمع يقف معه ويسانده، واعتقد أن الأقباط يخسرون الكثير والكثير عندما يستخدمون أساليب الحوار المتدنى وهو ليس بالحوار لكنه طريقة «ردح» لعقول خاوية، هذا الردح يتنافى مع المسيحية التى تنادى بالمحبة والسلام وتتنافى مع التعاليم التى تقول إذا تخاصمت مع الغير وضربك على خدك الأيمن أعطه كذلك خدك الأيسر، لكن الردح عمال على بطال يجعلنى لا احترم موقعكم، استخدموا نقداً يليق وحواراً يفهم، ولغة ترتقى بالفكر، بدلاً من الكلمات البهيمية وحوار الطرشان، مش كده ولا إيه!!
    تابعت الحملة المسعورة من أنصار ساويرس رجل الأعمال المعروف ضد الصحفى وعضو مجلس الشعب مصطفى بكرى، وللأسف حزنت من أن تستخدم وسيلة إعلامية راقية وتحتوى على ألفاظ متدنية فى لغة النقد أو التعبير عن الرأى فما رأيته هو انحطاط فى الفكر يصل إلى درجة الدونية فى القول والتعبير، يعف قلمى أن يعبر عن لفظ، وأنا لا استطيع أن أعبر بنفس الطريقة حتى ولو كان بالرد، وإذا كان مصطفى بكرى يستخدم حقه فى أن ساويرس عليه بعض الجوانب، فكان على الطرف الآخر أن يستخدم نفس الطريقة، أنا تابعت ما كتبه بكرى، هو قال أشياء يمكن أن يرد عليها بالمستندات والأدلة وليس بالتجريح.. لماذا؟! لأن جهاز النت يستخدمه الكبير والصغير، ولهذا علينا أن نعرف أن لغة التدنى ستصيب من يستخدمها قبل أن تصيب خصمه لأنه ابنه أو بنته أو زوجته أو شقيقه وشقيقته ممكن أن يصاب شعوره بما يكتب ولو كانت لغة التدنى بنفس الطريقة لدى كل الناس فهذا هو الموت بعينه، ويا ليتنا نعيش فى القرون الوسطى أفضل من أن نعيش فى عصور مسماة بالتحضر ونحن نستخدم أساليب البنى غير آدميين.
    حبايب سويرس يقولون كلام مش حلو ضد مصطفى بكرى ويطالبون صاحبهم رجل الأعمال بإغلاق الصحيفة علشان مصطفى بكرى يروح بلدهم حافى، هذا هو تعبيرهم على النت ومع احترامى لرجل الأعمال الآن ودوره إلا أنه لم يكن من قبل بمالك لهذه الأموال هو مكافح من جرسون فى كازينو على النيل حتى وصل إلى ما هو عليه الآن، ومن يطالبون ساويرس بأن يغلق صحيفة الأسبوع، لا يعرفون من هو ساويرس وحدوده، هو خدعهم فى حديثه فى التليفزيون أنه لا يمكن أن يسيب حقه طيب ح تعمل إيه؟!
    اللغة التى استمعت إليها فى حواره بالتليفزيون استفزتنى كمستمع وقارئ للصحف، ومتابع للنشرات والأحاديث التليفزيونية، وإذا كان ساويرس يتحدث بلغة التحدى وأخذ حقه بالدراع فهذه سقطة كان يجب أن يحاسب عليها، لأن رجل الأعمال والسياسى والكاتب لابد أن يحترم القانون، ولابد أن يكون قدوة لغيره، ولا يتحدث بلغة البلطجى الذى يأخذ حقه بالدراع، وأى حق يأخذه هل لأن غيره اختلف معه فى الرأى؟
    أنا مش عارف إزاى نجيب ساويرس لغاية دلوقتى مش بينام إزاى؟! ومن يوم حواره فى OTV ضد مصطفى بكرى وعباراته التى قال فيها: «أنا ماتبش وحقى مش معايا ابداً» وهذه العبارة خلت حبايب رجل الأعمال يضحكوا ويفرحوا لأن صاحبهم راجل حمش ح يقدر يجيب حقه «!!».. والمدهش أن ساويرس وأصحابه اللى نعرفهم كلنا صدقوا أنهم ح يكسبوا من مصطفى بكرى مائة مليون جنيه وأن عمنا ساويرس ح يتبرع بالفلوس دى لنقابة الصحفيين؟!
    والأكثر غرابة إن نقابة الصحفيين سكتت على التصريح المغرور ولو كنت مكان النقابة لرفعت دعوى ضد تصريح ساويرس الذى يدعى أن أصحاب الأقلام منتظرين فلوس ساويرس -عيب- وألف مليون عيب أن ساويرس يتصور نفسه أنه بطل هلامى وأنه فوق القانون، وأنه صاحب جباية على أصحاب الأقلام.
    الحقيقة الكلام ده غاظنى رغم أننى مش من الكتاب ولكن واحد بيحب يقرأ، ويسجل بعض الملاحظات مش برضه ساويرس غلط، ولازم نحاسبه على غلطته؟!
    «عدلى أبادير» يفقد عقله ويحاول إشعال فتنة طائفية من الخارج
    لم ينس محاكمته وإدانته بالرشوة والفساد منتصف الثمانينيات
    لا نملك إلا الاعتذار لقرائنا الأعزاء.. وقد اضطررنا للكشف عن ذلك الغثاء الذى يبثه هنا وهناك «فاسد مرتشٍ» بحكم المحكمة فى قضية فساد شهيرة بوزارة الصناعة منتصف الثمانينيات.. فلم ينس جرح الإدانة.. وحمل متاعه وهرب إلى الخارج بعد أن تنكر لمصر التى كانت بلده.. وتنكر لشعبها من المسلمين والأقباط الذين كانوا أهله.. وطفت أحقاده- وهو منحرف أصلا- وضل عقله، وأغواه المال الذى اقترفه بأساليب يعرفها هو وأمثاله ممن ماتت ضمائرهم.. وباعوا أغلى ما يملكه الإنسان بالمال.
    وشجعه.. وهو المذنب من قمة رأسه إلى أخمص قدميه المجلل بالعار صباح مساء.. أن أحداً من المحامين المتربصين بأصحاب الرأى لم يحرك دعوى قضائية ضده.. تتهمه بما فيه، وتدينه بما يستحق.. بعد أن تطاول واتهم.. ولم ينج من بذاءاته دين أو رموز دينية أو دول شقيقة أو شعب مصر على إطلاقه، ورئيسه وحكومته وأجهزته.
    وليكن معلوماً أن المدعو عدلى أبادير لا يمثل شيئاً، ولا يتحدث باسم الشرفاء من الأقباط المصريين فى المهجر.. لأنهم رفضوا ذلك، وتحللوا منه، ونفوا إمكانية تمثيله لهم أو مشاركته فى ذلك.. وكلامه لا وزن له، وبذاءاته لا تحتاج إلى قراءة أو كتابة.. وإنما تحتاج لمؤدِب يعيد تربيته من جديد.يتهجم على «نبى» المسلمين وشعب مصر والأزهر والمساجد ورئيس الجمهورية
    ولكن الرد عليه؛ لأنه لجأ لصحف مصرية واختار صحيفة مستقلة هى الزميلة «صوت الأمة» ليبث من خلالها افتراءاته التى تململت منها الصحيفة نفسها ووصفتها بالآراء العجيبة التى يتحفنا بها أبادير.
    ولأنه اخذ راحته فى التهجم على رسول الإسلام وعلى بيوت الله ، والأزهر ورئيس الجمهورية ومجلس الشعب والإخوان المسلمين والمملكة العربية السعودية، ولم يسند اتهاماته وهجماته الحمقاء إلى دليل واحد. وان كنا على يقين بأن الكنيسة المصرية لن تترك الأمر ..ولن تتجاهل مابدر من أبادير ويحمل الإساءة الى الكنيسة التى كان ينتسب اليها..وترعاه ..قبل أن يحملها إلى دين الإسلام والدولة المصرية برموزها وشعبها وتاريخها ..وهو الذى طالب قبل ذلك بتسريح الجيش المصرى وتوفير نفقاته.. واللجوء إلى حلف الأطلنطى ليحمى مصر ويدافع عن شعبها بديلا عن أبنائها ورجالها وقواتها المسلحة.
    ولقد ادعى بكل صلف وتعصب من أن رئيس الجمهورية ومعه الأزهر يزرعان الفتنة الطائفية..ونسى نفسه كمصدر للفتنة والحملات المشبوهة والتقارير المفبركة التى تقتات من ورائها جمعيات التمويل الأجنبى التى تختلق المشاكل، وتنفخ فى الأحداث الفردية والعادية، وتحول كل خلاف أومشاجرة مما يقع بين ابناء جميع البلدان إلى قضية يجرى تداولها دوليا بعد عمليات التضخيم وإضافة الرتوش واختراع الدلالات..ثم ما تلبث أن يعقبها الصراخ وطلب التدخل الدولى وفرض العقوبات على مصر..وهى لا تعد وكونها تقارير ملفقة تستقى منها لجنة الحريات الأمريكية مادتها، تصدرها الخارجية الأمريكية سنويا.. والغريب فى الأمر أن رئيس الجمهورية الذى يتهمه أبادير بزرع الفتنة الطائفية قد أصدر العديد من القوانين والتوجيهات ومنح المحافظين سلطة كاملة فيما يخص بناء الكنائس وترميمها وصيانتها وتجديدها..ولم يعرف عنه موقف واحد مناوئ للكنيسة المصرية فى الوقت الذى يتعامل فيه بشدة مع الجماعات الإسلامية وبخاصة جماعة الإخوان المسلمين.
    أما الأزهر الذى يتهمه أباديربالمشاركة فى زرع الفتنة فإن قراءة متأنية لمواقفه ، أوإحاطة لفتواه الرسمية وآرائه تدفع صوب العكس تماما لما يزعمه، وقد كان الأزهر طوال تاريخه مصدرا لجمع شمل الأمة، مسلمين ومسيحيين وهو الذى يعترف بجميع الأديان السابقة عليه وبالرسل والأنبياء..ويعلى دائما من قدر السيد المسيح والسيدة مريم العذراء عليهما السلام.
    أبادير يناقض نفسه
    ويمضى أبادير، الذى لايعرف غير المال معبودات يكاد يركع أمامه فى مسلسل بذاءاته.. زاعما أنه صوت اقباط مصر: «نحن ندفع 40%من الضرائب التى تصرف على رئاسة الجمهورية وحتى سجاد المساجد»..وكإنسان أحمق، متعصب، لم يفطن ..لأن الرد موجود فى زعمه..متضمن فى ادعاءاته..فإذا كان أقباط مصر يدفعون 40% من الضرائب التى تحصل عليها الدولة ، فمعنى ذلك أنهم أصحاب النصيب الأوفر من ثروة مصر ومشروعاتها الاقتصادية..التى لايمكن لهم تملكها وإدارتها إلا فى جو من التسامح والأخوة..وفى ظل مناخ يعلى قيمة المواطنة والوطنية بعيدا عن أى تعصب أوعنصرية..ولوكان هناك اضطهاد -كما يدعى أبادير وأمثاله- ماكان من الممكن لأقباط مصر أن يستحوذوا على كل تلك الثروات والمشروعات العملاقة التى يديرها ويعمل بها مسيحيون ومسلمون..والتى بلغت حد تباهى البعض ..واستخدام فضول أموالهم فى اطلاق قنوات فضائية خاصة..تحارب دين المسلمين وتسخر من عقيدتهم..وتهزأ من الحجاب. فى تصريحات علنية، سمعت ونشرت على الملأ.
    أما حكاية الصرف على رئاسة الجمهورية والأزهر والمساجد فهى ترهات وهذيان مردود عليه من أقوال أبادير نفسه الذى يدعى أن السعودية تغدق عطاياها على الدولة والأزهر والمساجد وأنها أنفقت 87مليار دولار فى مصر بغض النظر عن سيل الأرقام التى يهذى بها دون علم أويقين..ولكنه التعصب الأعمى.
    الإساءة إلى البابا
    وفى مسيرة الرجل والتدليس والتناقض مضى أبادير يلعب دور الدبة التى قتلت صاحبها!! فقال إن الرئيس وبعد أن رشحه البابا شنودة والمجمع المقدس..لم يعط للأقباط إلا عضوين فقط من 444 عضوا فى مجلس الشعب ..الذى وصفه بـ«مجلس الأنس».
    والذى لايفهمه ولايدركه من ضربت الغشاوة على بصره وبصيرته أن ترشيح البابا شنودة الثالث والمجمع المقدس للرئيس إنما هو ترجمة لموقف البابا والكنيسة المصرية..ورؤيته الحرة ، واختياره الكامل، وقناعته والذى هو أجدر من غيره فى تأكيد أسبابها، وإن كان كلام الأحمق أبادير يعنى أن الأمر كان مقايضة..وأن البابا قد رهن موافقته على الترشيح بنوع من الاستفادة أوالمقابل من خلال صفقة سرية جرت مع رئاسة الجمهورية..وهو أمر لايمكن تصديقه أوتخيله، حيث لم يعهد على البابا الدخول أوالاقتراب من هذا النوع من الصفقات.. وهى السقطة التى وقع فيها أبادير ضمن آلاف السقطات التى هوى إليها. أو التى بلغت حد الزج باسم البابا والمجمع المقدس حتى يوحى لضعاف النفوس أمثاله أنه ينطق بلسانهم وهم منه براء على وجه اليقين.
    أما هذيانه عن اعطاء الرئيس عضوين فقط من بين 444 عضوا بمجلس الشعب، فإن رئيس الجمهورية وفقا لأحكام الدستور المصرى لايعطى أحدا أعضاء. أو لايحق له تعيين أكثر من 10 أعضاء من الشخصيات العامة أوالنساء الذين يحتاج المجلس لجهودهم وتخصصاتهم..ونظرا لإدراكه إحجام الأخوة الأقباط عن خوض المعارك الانتخابية إلا فى أقل القليل..فقد آثر اختيار عدد من الرموز القبطية ضمن المعينين..تلك هى الحقيقة التى لايعرفها المدلس، زارع الفتنة، مروج الأكاذيب.
    بذاءات غير مسبوقة
    واذا كانت مواقفنا مع غيرنا من القوى الوطنية تنبئ باختلافنا مع النظام الحاكم ومع رئيس الجمهورية فى الكثير من السياسات..إلا أننا نتذرع بأدب الحوار، وأصول الاختلاف، وندعو إليه..ونعتبر أى خروج عن الحدود المفترضة شيئا اخر غير الحوار والاختلاف السياسى.. ولكننا لم نفاجأ بردح الحوارى، ومكشوفات الوجه التى اتبعها أبادير ووصفه لرئيس الجمهورية بالمغرور، ومخاطبته على البعد ببذاءة هو أهل لها..إذ يقول لرئيس الدولة: «أنت تملك ولاتحكم لأنك تحالفت مع السعودية التى أغدقت على حكمك الرشاوى فقبلتها..لأن النبى قبل الهدية» وهى بذاءة تليق بمن كان مثل أبادير الذى فقد الانتماء لوطنه وكنيسته وشريعة المسيح السمحة..وانطلق يهذى بكل مايرد على ذهنه المعتل، واستخدام كل مفردات البذاءة فى التعرض لأمور شديدة الحساسية..وهو فى اندفاعه الأرعن لم يقصد الإساءة إلى رئيس الجمهورية فحسب، أوالمملكة العربية السعودية فقط..وإنما أراد بكل أن يسىء إلى نبى المسلمين عندما اتهم رئيس الدولة بقبول الرشوة من السعودية بادعاء أن النبى «صلى الله عليه وسلم» قبل الهدية..أى الرشوة..وهو أمر لايمكن الرد عليه وإنما نحيله إلى الكنيسة المصرية إن كان أبادير لايزال ينتسب إليها.
    وفى محاولة الدس والخديعة يدعى أن رجال أمن الدولة يتقاضون الدولارات من السعودية فى مقابل كل بنت قبطية يتم اختطافها وإجبارها على الدخول فى الإسلام..وهى دسيسة واضحة لإشعال نار الفتنة الطائفية بين ضعاف العقول..لأن العقلاء يعرفون كذب ذلك جملة وتفصيلا، ويدركون حقيقة الواقع وظروفه، والحالات الفردية التى ارتبطت من خلالها فتاة قبطية بشاب مسلم والعكس.
    وإذا كان المتحدث مجنونا فيجب أن يكون المستمع عاقلا..وأمن الدولة المصرى مشغول بهموم أمن دولته ..ولن يصدق أحد هذيان أبادير وأمثاله الذين لايجيدون حتى الكذب والتلفيق.
    يتهجم على الشعب
    وبعد أن لعب أبادير دور الطابور الخامس، وسبق أعداء العرب باتهامهم بالإرهاب، خاصة المسلمين..ركز على أن السعودية هى منبع الإرهاب، وأن وهابيتها التى وصفها بالبدوية والرجعية الشرسة قد اجتاحت مصر على أجنحة الدولارات ونقلت إلى مصر مظاهر التدين الشكلى والفساد الفعلى والانحلال الخلقى والجنسى.. انتقاماً من حملة ابراهيم باشا قائد جيش مصر أيام محمد على الذى نكل بالوهابيين..وهو درب من الهذيان لم يصل إليه حاقد ..هذيان يهدم المعبد على من فيه..وينزع عن مصر التى احتضنت الأديان ورعت العقائد الإسلامية والمسيحية واليهودية..ولاتزال مساجدها وكنائسها عامرة بصحيح الدين..وبرجال الدين المخلصين الذين يدعون ربهم الواحد، عقائدها الدينية، وهى بلد الأزهر وهى قمة قمم الدين الإسلامى، وبلد الكنيسة المصرية ..قيادة المسيحية فى العالم..
    ويتجاسر أبادير مخاطبا رئيس الدولة بقوله: والناس على دين ملوكهم، ولذلك أصبح أهل مصر مثلك ..الكل يسرق ويرتشى ..والرشوة أصبحت طريقه فى الحياة.. وهى عقدة نفسية تخص أبادير عندما حوكم بتهمة الرشوة، ثم أُدين.. لايستطيع أن ينساها لحظة..انها جرح لم يندمل يدفعه دفعاً لقدف الناس بمافيه واتهام الآخرين الأبرياء بخطاياه.
    هل يصدق أحد أن انسانا مهما كان ..كان ينتسب يوما لمصر ..يقول عن شعبها: جهلة وغوغاء ..متخلفون ومرتشون من السعودية، وأولهم رئيس الجمهورية والبوليس والأمن والأزهر..الرشوة والفساد أصبحا القاعدة الرئيسية فى هذه الدولة التى خربوها ثم يتاجرون بالدين..مشغولون بالحيص بيص..وبول البعير..يرجعون 14 قرنا للوراء..صحافتهم دعارة وقوادين.
    وإذا كان حكماء العرب قد قالوا قديما-لاتناقش أحمق-فلاحق لأحد فى مناقشة ذلك الأحمق، الذى نحيله بكل مايمثله إلى الكنيسة المصرية لتعلن موقفها منه ومما يقوله.
    أبادير يلف ويدور
    يتمحك أبادير فى دعاوى بعض القوى الوطنية المطالبة بمجتمع علمانى يتم فيه الفصل بين الدين والدولة..يهذى أبادير بأنه لابد من فصل الدين عن السياسة وإلغاء المادة الثانية من الدستور..ثم يتهم الدولة بعدم القدرة على التعامل وإيجاد حل لتعدديتها الدينية والقومية، وأنها تقوم بتهجير مواطنيها الذين لاينتمون إلى دين أوقومية..لذلك-كما يدعى- انهارت مصر بشدة وخربت على المسلمين والأقباط..وبعد أن كنا أسيادا أصبحناخداما..وصرنا شحاتى المنطقة بعد أن كنا أسيادهم.
    وعندما يفاجأ بسؤال يتهمه بالعمالة للمخابرات الأمريكية والاسرائيلية..يلف ويدور..ويهرب من الإجابة..ليرد بكلام أسوأ من الاعتراف وأحط من العمالة..يقول: ياريت مصر تصبح مثل الأمريكان والصهاينة..فهم ناس عاقلة ومنتجة..بنحكم عليهم بأخلاقنا الفاسدة بدلا من أن نحاول أن نتفوق عليهم.. ويسهب فى مدح اسرائيل ليقول فى النهاية: طب أنا راجل عميل للدنيا كلها..عاوز أشوف إنتم ياللى مش عُملا عملتوا إيه لمصر؟!
    وكان السؤال الأخير:لماذا لم يدخل الأقباط فى الحزب الوطنى..وبنفس الأسلوب يرد:الحزب الوطنى تياترو ..أراجوزات..وطراطير .
    ونعتقد أنه لامبرر للاستمرار فى سرد المزيد من ذلك الفحيح الذى نفثه أبادير سموما وأحقادا فى كل اتجاه..لم يبرأ من سمومه وطن..ولامسجد ولاكنيسة..ولم ينج من بذاءاته فرد أو إنسان..تنكر للجميع وأساء للكل ولم يجد لديه رادعا من ضمير أو وازع دينى أو وطنى أو إنسانى يحد من هذيانه.. وقد تخلى عن كل ذلك، أوتخلت عنه كل القيم التى تميز الإنسان عن سائر المخلوقات وتمنحه إنسانيته وآدميته.
    من جرائم الرشوة والتزوير إلى سويسرا
    لماذا هرب المدعو عدلى أبادير من مصر؟
    لمن لا يعرف، وعكس ما يردد المدعو عدلى أبادير عن سبب هجرته «أو بالمعنى الأدق هروبه من مصر».. فقد كان سيناريو هروبه من وطنه مخزيًا فاضحًا، خلف وراءه مسلسلا من الفضائح وأكواما من الأوراق والمستندات التى أدانته مرة بالرشوة وأخرى بالتزوير.
    حاول المدعو عدلى ابادير الاستيلاء على فيلا بحى المعادى عنوة وفى سبيل ذلك فى عام 1956 قام بتزوير عدة كمبيالات لتمكينه من الاستيلاء على فيلا بالعقار 44 شارع 9 بحى المعادى إلا أن حيلته للاستيلاء على الفيلا بهذه الصورة كشفت وتمت احالة واقعة التزوير إلى النيابة العامة، حتى صدر ضده حكم، وخوفًا من الفضيحة وتداعياتها وكشف ستره قام بعمل توكيل عام لشقيقه الدكتور ماهر أبادير وبموجب هذا التوكيل قام الأخير ببيع الفيلا إلى أحد ضباط الشرطة المتقاعدين وحتى الآن هناك قضية متداولة فى ساحات المحاكم بين أبادير وضابط الشرطة وورثة العقار الأصليين الذين يحاولون استرداد حقوقهم المغتصبة.
    ونأتى إلى المحطة الأهم فى حياة المدعو أبادير والتى كانت السبب الرئيسى وراء هروبه خجلاً من وطنه وهى قضية الرشوة الكبرى بوزارة الصناعة والتى كشف عنها النقاب فى أوائل عام 1986 وضمت قائمة المتهمين المدعو عدلى أبادير يوسف متهما أول بصفته وكيلاً للشركة الألمانية، وحلمى عمر رئيس هيئة القطاع العام للصناعات الكيماوية، وعبدالحميد سعيد رئيس هيئة القطاع العام للصناعات الغذائية، وقد أمرت النيابة وقتها بحبس المتهمين الثلاثة والتحفظ على ممتلكاتهم وأموالهم هم وأبنائهم وعقب الانتهاء من القضية وهربًا من العار والفضيحة فر المدعو عدلى أبادير إلى سويسرا للعلاج حيث اصيب بالشلل، ومنذ ذلك الحين استخدم سويسرا وكرًا له ولأعوانه، ومنها يطلق الآن سهام الغدر ضد وطنه وسمومه وادعاءاته التى لا تنتهى والتى تهدف إلى اشعال حرائق الفتنة.
    هذه هى حقيقة هروب عدلى أبادير من مصر دون تجميل أو اضافة رتوش لها.. عكس ما يردد ويدعى ان وطنه ضن عليه وطرده من بين احضانه عنوة وقسرًا إلا أن العكس هو الصحيح فبعد محاولات لنهب ثرواته واغتصاب حقوق الآخرين.. يحاول المدعو عدلى أبادير اليوم تشويه سمعة وطنه وطعنه بخناجر مسمومة وبأياد لا تريد الخير لمصر وأهلها.

  10. رامى حسنين says: March 25, 20091:44 am

    الى الاستاذ كاتب المقال السفيه
    من تكون ؟؟حتى تتكلم وترفع هاكتكبهامة مناضل ووطنى مخلص مثل الاستاذ مصطفى فللاسف الشديد لقد اتاحت حرية الراى والتعبير الساحة لامثالك فى استخدامها الاستخدام الخاطىء لتنفيس غضبهم وحقدهم على نجاح الاخرين ولكن مالاتعرفه سيادتك ان قامة الاستاذ مصطفى عالية فى السماء لاتطولها ولاتدنسها خرافات امثالك الذين يتسولون الشهرة من التطاول على شخصية شهيرة ومحبوبة بحجم الاستاذ مصطفى فكما يقول الشاعر كم زرع الأقزام في طريقك الأشواك فوطأتها وتوارت الاقزام كم لطخ الحاقدون طريقك بالوصول فما أصابو حتي نعالك واليك ايها الجاهل نبذة مختصرة عن الاستاذ والقيمة والرمز المناض
    فارس عربي شجاع نخوته عربية اصيلة نشط في المجال السياسي والصحفي محبوب جدا على الصعيد المحلي والعربي..انه فارس الصحافة المصرية والعربية السيد مصطفى بكري…
    ولد مصطفى بكري في محافظة قنا بجمهورية مصر العربية..وهو شخصية صعيدية قل مثيلها في هذه الايام..توجهه ناصري ويعد من القوميين العرب المناصرين للقضايا العربية بأسرها ومن المدافعين عن الشعب المصري بلا حدود..
    يعد مصطفى بكري من الصحفيين المتمرسين في مهنة الصحافة وهو مؤسس ورئيس تحرير جريدة الاسبوع المصرية المستقلة..بالاضافة الى انه عضو مجلس الشعب المصري عن دائرة حلوان والتبين جنوب القاهرة.
    عربيا :
    من اروع الفرسان العرب في الدفاع عن قضايا الامة العربية المصيرية في فلسطين خاصة والعراق والسودان والصومال وكل شبر عربي ..فهو اشد المعارضين للتطبيع مع الكيان الصهيوني ..وكان في مجزرة غزة الاخيرة ثائرا لم يغمض له جفن في المعارضة لأي دعم للكيان الغاصب ولم يجف قلمه ابدا في الكتابة عن بطولات المقاومة الفلسطينية وفضح الاعتداءات الصهيونية على ابناء غزة الغيارى..
    في قضية العراق كان كالمحارب صفا واحدا مع اخوانه المقاومين وتميز بحبه الجم للقائد الشهيد صدام حسين رحمه الله ..وهو من الذين كشفوا حقيقة ما ارساه بريمر في العراق من اسس متعمدة من اللحظة الاولى واوضح بما ليس فيه من لبس ان امريكا تدق على وتر الطائفية وتسعى الى هدم الدولة العراقية من خلال حل الجيش العراقي وتوزيع المناصب على اسس طائفية وعرقية..
    وانا من الملايين الذين شاهدوا برنامجه على قناة الساعة الفضائية في اليوم الذي ركل فيه الصحفي العراقي منتظر الزيدي الرئيس الامريكي السابق جورج بوش بفردتي حذائه وهو يقدم كرنفالا احتفاليا بهذه المناسبة وكان وجهه يشع نصرا وفخرا بتلك الفعلة الشجاعة ويتبسم بشكل يدخل القلوب بلا استئذان من تعليقات المواطنين المصريين والعرب.
    محليا :
    يقف مصطفى بكري المواقف الشجاعة دائما والتي تصب بمصلحة المواطن المصري (الغلبان)..ففي اي قضية تشغل الرأي العام تجده السباق نحو الوقوف جنبا الى جنب مع المواطن ضد المسؤول..ولن ننسى ابدا قضية العبارة السلام 98 وكيف ان بكري جعل باب صحيفته مفتوحا لاهل الضحايا وكيف انه وقف معهم حتى في المحكمة..ذلك ليس غريبا على فارس الصحافة المصري مصطفى بكري صاحب القضايا الجماهيرية من لقمة العيش الى اكبر موضوع يشغل المواطن البسيط.
    هنيئا لك سيدي العربي الاصيل قلمك الذي لن يسكت ابدا مادامت اصالة عروبتك وصعيديتك تعلو الهامات..سلمت لنا قلما هو قبلة كل عاشق للكتابة والكلمة.

  11. Egyptian Leftist says: March 25, 20097:10 pm

    لكلاب بكري و كلاب الأمن

    كس امكم لكس ام بكري

  12. [...] على تعليقات غريبه على تدوينه قديمه عن الأراجوز، و اللي طلع علينا من [...]

  13. أحمدالمسلماني says: April 10, 200911:33 am

    كلامي موجه لنجيب ساويرس انظر لاى ايقونه لمريم عليها السلام هل تجدها محجبة ام سافرة ولمعوماتك الحجاب موجود وراسخ في اليهودية وكفاية حقد فالاسلام باق وسيتباهى محمد عليه الصلاة والسلام باعدادنا يوم العرض الاكبر سواء شئت ام ابيت

    اما هجومك على مصطفى بكرى فالذى كرته يثبت للمبتدأ انك حاقد لكل شريف ويجانبك الصواب فالتاحسن ان تعود تلبى طلبات الزاين وما اكثرها وسوف يعطوك البقشيش فهذا الدور هو من اوصلك للبلايين

  14. kako says: April 13, 200910:12 pm

    ياجماعه اصلا مصطفى بكرى ليس من اصول مصريه وهو ليس مصري في الاصل وانا عايز اوضح حاجه المحروس مصطفى بكري فاهم انه عارف كل حاجه بيتكلم في صحيفة الاسبوع عن قضايا الشعب المصري ومشاكله في الحياه وفي نفس الوقت يطلع في القنوات الفضائيه ويتكلم عن مأساة الشعوب الاخرى هو انت يابني عايز ايه ؟ هو انت اصلك مصري هو انت غيور عن شعوب العالم انت عايز ايه يا مصطفى باشا حسن نصر الله حبيبك وقع ولا حد سمى عليه اعمل مانشيت بقى في الاسبوع بتاعك انت واخوك حوده عن امن مصر والناس الزباله اللى يحلموا اثارة الفتنه والنيل من مصر مصر المحروسه انت وغيرك لم تقدم لها شيئا سوى المهاترات وحب الشهره وسمعنا ياباشا انك مرشح نفسك لرئاسة الجمهوريه اعتقد ان القانون صريح وواضح لن يكون رئيسا لمصر التى احتضنتك وعلمتك فهل انت مصريا في الاصل يا بكري باشا وماذا فعلت لشعب مصر سوى الثرثره وحب الشهره وهذه الامور لاتنطلى على شعب من اعظم شعوب العالم يامصطفى يا

  15. اللحّاس at يساري مصري says: October 3, 20096:22 pm

    [...] لسلسلة فضح اللحاسين اراجوزات مبارك… فبعد مصطفى بكري الأراجوز نقدم لكم عبد الله كمال اللحّاس سيد لحّاسين بلاط النظام [...]

  16. [...] اليوم تعليق من أحد اتباع مصطفى بكري الأراجوز المدّعي و كان [...]

  17. Guebara says: October 31, 20097:54 pm

    ابتسم للكاميرا الخفيه
    انت و بكري بتاعك في مزبلة البلد
    http://gaberism.net/2009/10/31/bakri-threats-me/

  18. Guebara says: October 31, 20097:54 pm

    ابتسم للكاميرا الخفيه
    انت و بكري بتاعك في مزبلة البلد
    http://gaberism.net/2009/10/31/bakri-threats-me/

  19. Guebara says: October 31, 20097:54 pm

    ابتسم للكاميرا الخفيه
    انت و بكري بتاعك في مزبلة البلد
    http://gaberism.net/2009/10/31/bakri-threats-me/

  20. kos omac says: October 31, 20097:21 pm

    eh ya ebn el mara el momes kos omac ya ebn el metnaka mostafa bakry dah bera2abetko ya 3am boso beye3meloko eh ya welad el metnaka ya ebn el mara el metnaka ya kos omeen omac ya 5awal rooo7 bos 3ala omac el 2awel we ba3den etkalem 3aleh bos law dakar te2ole enta fein we ageeelak hatala3 mayeteeen omac el ragel dah mashoftesh mo7taram aktar meno ya ebn el metnaka
    a7a
    5555555555555555555555555555555555555555555555555555555555555555555555555555555555555
    men : kos omac

  21. محمد مصطفى says: November 22, 20098:52 pm

    الأستاذ / مصطفى بكري

    بعد التحية

    أنت حريف ، فعلاً حريف إفتعال السخونه وأنك سخونت في موضوع وفي النهاية لا تقول شيئ ذا قيمة ، إلقاء ساخن ومضمون أجوف ، ولك مفاهيم سطحية للأمور لا تعبر عن فهم ويمكن أن يعجب السفهاء بطريقة طرحك التي هي طريقة الكلام الساخنة وكأنك غاضب ومنفعل ، وبتتكلم كثيراً وكثيراً جداً ، أرجوا محاولة القراءاه والتدبر والتفكر فقد تسطيع يوماً أن تقول شيئ له معنى ، وأعجبت جداً بالأستاذ الكبير / أسامة أنور عكاشة عند ردك في أحد البرامج التليفزيونية عن مهاتراتك ، وعموماً إعلم يا من لا تعلم أن كره الشعب الجزائري للمصريين منذ 1963 وقبل 1963 ولذلك أسباب لا يمكنك إدراكها، لا يدركها إلا ذو لب ويفهم الأمور فهم عميق

    والسلام

  22. محمد مصطفى says: November 22, 20099:00 pm

    مصطفى بكري بحماس مفتعل وسخونة لا يقول شيئ ذا قيمة مفتعل الحماس والسخونة

    فهو الساخن الأجوف

Submit comment